نحو 15500 تم تهجيرهم منذ بدء سريان الاتفاق التركي – الروسي من حلب

وصلت 17 حافلة إلى منطقة الراشدين بأطراف حلب الغربية قادمة من مناطق سيطرة الفصائل بالقسم الجنوبي من المدينة، ليرتفع إلى حوالي 15500بينهم 5000 مقاتل على الأقل عدد المحاصرين من مدنيين ومقاتلين ممن خرجوا منذ بدء سريان الاتفاق التركي – الروسي وحتى اليوم من مربع سيطرة الفصائل بمدينة حلب ووصلوا إلى الريف الغربي لحلب، وبذلك يكون العدد المتفق عليه ضمن الاتفاق الروسي – التركي قد بلغ ذروته، لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان يرجح خروج المزيد في الساعات والأيام القادمة وذلك لوجود الآلاف من المحاصرين الذين ما زالوا داخل مدينة حلب.


وفي سياق متصل علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 12 حافلة يجري تجهيزها الآن داخل بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يطقنهما مواطنون من الطائفة الشيعية بريف إدلب الشمالي الشرقي تمهيداً لنقل مدنيين وحالات مرضية على متنها خلال الساعات القادمة إلى معبر الراموسة ومنه إلى منطقة جبرين، جدير بالذكر أن نحو 500 شخص خرجوا اليوم من بلدتي كفريا والفوعة اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية بشمال شرق إدلب، على متن 10 حافلات توجه نحو مراكز جهزتها لهم قوات النظام في منطقة جبرين.


كذلك كان القائمون على مدينة مضايا أبلغوا أمس بوجوب تحضير قائمة تضم 1500 شخص تتضمن مصابين وحالات مرضية ومدنيين، لنقلهم إلى مناطق أخرى، من أجل تلقي العلاج ولنقلهم إلى خارج المدينة المحاصرة من قبل حزب الله الارهابي وقوات النظام، وأكدت المصادر للمرصد أن عملية نقل الـ 1500 شخص ستتم خلال الأيام الثلاثة القادمة، وجرى تجهيز نحو 26 حافلة “باص أخضر”، لنقل المدنيين من مضايا المحاصرة.



Instagram :

http://www.Instagram.com/iBahrainews

Twitter :

http://www.twitter.com/iBahrainews

Telegram channel : 

https://telegram.me/ibahrainews

نحو 15500 تم تهجيرهم منذ بدء سريان الاتفاق التركي – الروسي من حلب