​بحريني عسكري و3 بنغاليين يخطفون عاملاً لحمله على دفع أموال

أدانت المحكمة الكبرى الجنائية الخامسة برئاسة القاضي إبراهيم الزايد وعضوية كل من القاضيين محسن مبروك ومعتز أبو العز وأمانة سر يوسف بوحردان، عسكريًا “32 عامًا” باختطاف عامل كهربائي بنغالي الجنسية وضربه ليحصل منه على أموال بدعوى حمايته من القبض عليه؛ وذلك بسجنه لمدة 5 سنوات عما أسند إليه للارتباط.


كما عاقبت المحكمة 3 متهمين من ذات جنسية المجني عليه، تتراوح أعمارهم ما بين 26 و 33 عامًا، تعاونوا مع العسكري في تنفيذ الجريمة، بحبس كل منهم لمدة سنتين وبتغريمهم مبلغ 200 دينار لكل منهم، وأمرت بإبعادهم عن البلاد لمدة 3 سنوات عقب تنفيذ العقوبة المقضي بها بحقهم.


وقالت المحكمة إن الواقعة تتحصل فيما جاء ببلاغ النيابة العسكرية المقدم من المجني عليه “30 عامًا” ضد المتهم الأول البحريني الجنسية، والذي يعمل رئيس عرفاء، يتهمه فيه باستغلال وظيفته بأخذ مالغ مالية منه على سبيل الرشوة كونه يعمل “فري فيزا”.


وأضاف المجني عليه أن المتهم طلب منه مبلغ 200 دينار مقابل التستر عليه وعدم القبض عليه في حال تورطه بأية قضية.


واستطرد المجني عليه في بلاغه قائلاً أن المبلَّغ ضده كان قد حضر لمنزله مسبقًا وقام بسرقة مبلغ من المال من غرفته ثم اعتدى عليه بالضرب وقيده بمساعدة كل من المتهمين الثلاثة الآخرين، وقام المتهمان الثاني والثالث بتقييد كلتا يديه من الخلف بواسطة حبل وأجبروه على التوقيع وإمضاء البصمة على أوراق خالية من ثمة بيانات.


وجاء في البلاغ أن المجني عليه تمكن بعد الاتفاق مع رجال الأمن من القيام بكمين بالترتيب مع الشرطة وتم ضبط المتهم الأول متلبسًا بجرمه وهو يستلم الأموال من المجني عليه، والذي أوضح أنه كان يطالبه بمبلغ 2000 دينار، ومن ثم قام بتخفيضها إلى 1400 دينار فقط.


من جهته ادعى المتهم الأول أنه كان يطالب المجني عليه بالأموال، لأنه تورط بخسائر مالية حينما تم ضبطه يحوز  قطعةً خشبيةً كانت تحتوي على سبائك من الذهب، والتي ينوي تهريبها من البحرين إلى الهند، وأن قصده من خطف المجني عليه ليس سوى أخذه إلى مركز الشرطة، إلا أنهم اتفقوا على حل الموضوع وديًا بإمضاء الورقة كضمان مالي لصالحه.


وثبت للمحكمة أن المتهمين جميعًا، في غضون شهر مايو لعام 2015، أولاً: حجزوا حرية المجني عليه وحرموه منها بغير وجه حق وكان ذلك باستعمال القوة ووقع هذا الفعل حال كونهم أكثر من شخصين وكان الغرض من ذلك الفعل الكسب.


ثانيًا: خطفوا المجني عليه سالف الذكر وكان ذلك باستعمال القوة بأن اعتدوا عليه بالضرب حال كونهم أكثر من شخصين.


ثالثًا: حصلوا بالقوة على سند متضمن توقيع وإمضاء المجني عليه سالف الذكر.


رابعًا: حملوا المجني عليه سالف الذكر بطريق التهديد على تسليمه المبلغ المبين أعلاه.


Instagram :

http://www.Instagram.com/iBahrainews

Twitter :

http://www.twitter.com/iBahrainews

Telegram channel : 

https://telegram.me/ibahrainews

​بحريني عسكري و3 بنغاليين يخطفون عاملاً لحمله على دفع أموال