​تفاصيل جديدة حول مقتل الطفل السوري في المانيا

كشفت السلطات الألمانية تفاصيل جديدة حول جريمة قتل طفل سوري في بريمن بليلة رأس السنة، وقالت إن التحقيقات الأولية تشير إلى أن “الفاعلين المحتملين ينحدرون من خلفية ثقافية كردية”، وفق تعبيرها.


وتوفي الفتى السوري (عدي خالد – 15 عاماً) يوم السبت، متأثراً بجراحه، بعد أن تعرض لهجوم في ليلة رأس السنة في بريمن (شمال ألمانيا).


وذكر الادعاء الألماني في بيان، أنه “في حوالي الدقيقة العشرين من بعد منتصف ليلة رأس السنة، حدث شجار بين المجني عليه ومجموعة من المحتمل أن يكونوا أكراد. وقد تبع الجناة المغدور إلى مقهى مجاور فر إليه. وهناك ضربوه ضرباً مبرحاً وسببوا له أضرارا جسدية بليغة”.


وقالت والدة الطفل المتوفى في مقابلة مع إذاعة صوت ألمانيا: “هربنا من الحرب في سوريا لكي ننجوا من الموت، لكن الموت لحق بنا إلى هنا.. لو مات عدي في سوريا لكان الأمر سيكون أهون علينا”.


ووصلت عائلة عدي قبله إلى ألمانيا منذ نحو سنتين، ولحق بها هو العام الماضي بعد أن استقل قارباً عبر البحر، وأقام في بافاريا بداية، ثم انضم إلى أسرته في بريمن.



قم بنسخ الرقم من هنا لتسهيل عملية ارسال طلب الاشتراك من خلال الواتساب 
+97338122239

Instagram :

http://www.Instagram.com/iBahrainews

Twitter :

http://www.twitter.com/iBahrainews

Telegram channel : 

https://telegram.me/ibahrainews

​تفاصيل جديدة حول مقتل الطفل السوري في المانيا