قوات بشار تقصف وادي بردي وتجتاح بلدة بالغوطة



رغم الهدنة السارية منذ نهاية الشهر الماضي، واصلت قوات نظام بشار الأسد قصف قرية عين الفيجة في وادي بردي في ريف دمشق الغربي بعشرات البراميل المتفجرة، وتمكنت من السيطرة على بلدة بالغوطة الشرقية.

وأفاد ناشطون بأن مروحيات حربية سورية ألقت أمس الخميس خلال بضع ساعات، نحو أربعين برميلا متفجرا على عين الفيجة التي يقع فيها نبع يغذي العاصمة دمشق بالمياه. ويأتي هذا القصف وسط محاولات من قوات نظام الاسد وحزب الله الارهابي لاقتحامها.


وتواصل الهجوم العنيف على منطقة وادي بردي رغم إعلان روسيا وتركيا وإيران -في ختام مفاوضات آستانا التي جرت الاثنين والثلاثاء الماضيين- عن آلية مشتركة لمراقبة وتثبيت وقف إطلاق النار، ورغم إبداء روسيا «قلقها» من الانتهاكات التي ترتكبها قوات النظام.


وأعلنت هيئات وجمعيات مدنية أن وادي بردي بات منطقة منكوبة، وأطلقت نداء عاجلا لإنقاذ أكثر من ثمانين ألف مدني محاصرين في ظل نقص حاد في الماء والدواء.


وفي ريف دمشق الشرقي، سيطرت قوات النظام  والميليشيات الداعمة على بلدة القاسمية في منطقة المرج، وفق ناشطين. وقالت شبكة شام الإخبارية إن فصائل المعارضة السورية المسلحة -ومن بينها جيش الإسلام- تحاول استعادة البلدة. وكانت قوات النظام سيطرت بعد سريان الهدنة على بلدتين أخريين بالمنطقة هما الميدعاني والبحارية.


إلى ذلك.. حذرت روسيا الرئيس الأميركي دونالد ترمب من عواقب خطته لإقامة مناطق آمنة للمدنيين في سوريا، بينما قالت تركيا إنها تدعم إقامتها وتنتظر أن تصبح واقعا.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف، إن الحكومة الأميركية لم تشاور روسيا قبل أن تعلن نيتها إقامة مناطق آمنة في سوريا، وأضاف بيسكوف أن على واشنطن أن تفكر في العواقب المحتملة لتنفيذ هذه الخطة، وقال إن من المهم ألا تفاقم أوضاع النازحين.


وفي أنقرة، قال المتحدث باسم الخارجية التركية حسين مفتي أوغلو أمس الخميس، إن بلاده تؤيد منذ فترة إقامة مناطق آمنة في سوريا لحماية النازحين، وأضاف خلال مؤتمر صحافي «رأينا طلب الرئيس الأميركي بإجراء دراسة (بشأن المنطقة الآمنة)، المهم هو نتائج هذه الدراسة وما نوع التوصية التي ستخرج بها».

وأعلن الرئيس الأميركي أمس اعتزامه إقامة مناطق آمنة في سوريا لحماية الأشخاص الفارين من العنف، لكنه لم يَخُضْ في تفاصيل.


وقال ترمب في مقابلة مع قناة «إيه بي سي‭ ‬نيوز» الليلة الماضية: «سأقيم بالتأكيد مناطق آمنة للمدنيين في سوريا، وأعتقد أن أوروبا ارتكبت خطأ جسميا باستقبالها ملايين اللاجئين والسماح بدخولهم إلى ألمانيا وغيرها من الدول. ما جرى هناك كان كارثة، ولا أريد حدوث ذلك هنا».

قم بنسخ الرقم من هنا لتسهيل عملية ارسال طلب الاشتراك من خلال الواتساب 
+97338122239

Instagram :

http://www.Instagram.com/iBahrainews

Twitter :

http://www.twitter.com/iBahrainews

Telegram channel : 

https://telegram.me/ibahrainews

قوات بشار تقصف وادي بردي وتجتاح بلدة بالغوطة