​فضيحة جديدة تلحق نظام الملالي…تخصيص مبالغ مالية من موازنة إيران لشقيقي خامنئي

سلطت مواقع إيرانية الضوء على تخصيص مبالغ طائلة من موازنة إيران للعام الجاري لمؤسسات غير حكومية تتبع لأشقاء الولي الفقيه خامنئي تصل إلى حوالي 276 مليار تومان إيراني، أي ما يعادل حوالي 75 مليون دولار سنويا.


وبحسب موقع ‘إيران واير’ الحكومي، أظهرت الأرقام المنشورة حول الموازنة السنوية أنه تم تخصيص الجزء الأكبر من هذه المبالغ من خزينة الدولة إلى مؤسسات عديدة يشرف عليها أشخاص مقربون من خامنئي، وعلى رأسها مؤسستا ‘حكمت صدرا’ و’معهد تاريخ الإسلام’ اللتان تداران من قبل محمد خامنئي وهادي خامنئي، شقيقَي الولي الفقيه.


ويتم تخصيص هذه المبالغ إلى ما بين 50 إلى 60 مؤسسة غير حكومية، لكن جزءا كبيرا من المبلغ الإجمالي يصل إلى مؤسستي شقيقي المرشد والمؤسسات المقربة من مكتب خامنئي.


واحتجاجاً على تخصيص هذه المبالغ الضخمة لمؤسسات غير حكومية والتي لا دور لها في الدولة أو المجتمع، طالب بعض نواب مجلس الشورى (البرلمان الإيراني) بإلغاء هذه المبالغ من الموازنة، لكنهم لم يلقوا تجاوباً.

ويعتبر محمد خامنئي (الشقيق الأكبر للمرشد الإيراني علي خامنئي) أحد الوجوه زمرة خامنئي، لكن هادي خامنئي وهو الشقيق الأصغر للولي الفقيه، فهو محسوب على  الزمرة المتنافسة.


وحصلت مؤسسة ‘حكمت صدرا’ التي يرأسها محمد خامنئي، على النصيب الأكبر من المساعدات، حيث قام نواب من زمرة خامنئي في الدورة التاسعة من برلمان الملالي بتقديم مشروع تم التصويت عليه، بإضافة مبلغ ملياري تومان إلى ميزانية المؤسسة المذكورة.

وبحسب الأرقام المنشورة، فقد استلمت مؤسسة ‘حكمت صدرا’ طوال السنوات الأربع الماضية ميزانية قدرها 12 ملياراً و760 مليون تومان، في حين أن ما يسمى بـ’معهد تاريخ الإسلام’ استلم ميزانية قدرها مليار و882 مليون تومان.


ويتم تقديم هذه المساعدات من قبل الحكومة إلى هذه المؤسسات، وفقاً للقانون رقم17 والذي أقر بدعم من شخصيات متنفذة من كلتي الجناحين ، ما يجعل إلغاء هذا القرار من قبل الحكومة أمراً مستحيلاً.


محمد خامنئي

 

وأحد أهم الشخصيات المتنفذة الداعمة لهذا القرار هو محمود هاشمي شاهرودي، نائب رئيس مجلس خبراء القيادة وعضو مجلس صيانة الدستور، والرئيس السابق للسلطة القضائية الإيرانية والمقرب من الولي الفقيه، والذي يرأس بدوره جامعة ‘عدالت’ الخاصة، والتي استلمت منذ عام 2014 حتى2017 مساعدات مالية من الحكومة، وفقاً لهذا القرار أيضا بمقدار 11 ملياراً ونصف المليار تومان.


ثروة خامنئي ومقربيه


في سبتمبر الماضي، طرح مجلس الشيوخ الامريكي، مشروع قانون للكشف عن أموال الولي الفقيه علي خامنئي، و80 شخصاً من قادة النظام الإيراني وقوات الحرس الإيراني.

وينص مشروع القانون على مطالبة الحكومة الأميركية بالكشف علناً عن جميع ممتلكات بعض كبار القيادات في إيران، وكيفية حصولهم على هذه الممتلكات واستخدامها’.

كما يلزم القانون في حال إقراره، وزارة الخزانة الأميركية أن تعد تقريراً شاملا خلال 9 أشهر، عن الممتلكات المنقولة وغير المنقولة عن أموال الولي الفقيه علي خامنئي وحسن روحاني وأعضاء مجلس صيانة الدستور12 شخصا) وأعضاء مجلس تشخيص مصلحة النظام، بالإضافة إلى وزير الاستخبارات ورئيس استخبارات الحرس وقادة قوات الحرس الكبار كقائد فيلق القدس الإرهابي قاسم سليماني وغيره.

 

هادي خامنئي

 

وجاء في بيان للجنة الشؤون المالية بمجلس النواب الأميركي أن ‘القادة السياسيين والعسكريين والمؤسسات الأمنية والحكومية والحرس الثوري في إيران قد حصلوا عن طريق الفساد والاختلاس على أموال طائلة، نتيجة الفساد المستشري في مؤسسات الدولة، مما يتطلب الكشف علناً عن جميع ممتلكاتهم، وكيفية حصولهم عليها واستخدامها’.






قم بنسخ الرقم من هنا لتسهيل عملية ارسال طلب الاشتراك من خلال الواتساب 
+97338122239

Instagram :

http://www.Instagram.com/iBahrainews

Twitter :

http://www.twitter.com/iBahrainews

Telegram channel : 

https://telegram.me/ibahrainews

​فضيحة جديدة تلحق نظام الملالي…تخصيص مبالغ مالية من موازنة إيران لشقيقي خامنئي