قائد القيادة المركزية الأمريكية…ندعم البحرين في مواجهة التهديد الإيراني



قال قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال جوزيف فوتيل إن البحرين شريك مهم وأساسي للولايات المتحدة في المنطقة.


وأشاد بدور البحرين في محاربة تنظيم داعش الإرهابي  والمشاركة في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن. وقال إن البحرين تواجه تهديدا دائما من الجماعات المسلحة المدعومة من إيران، وإن الولايات المتحدة تدعم البحرين في مواجهة التهديد الأمني.


كما قال الجنرال جوزيف فوتيل إن إيران تمثل اكبر تهديد لأمن واستقرار المنطقة ولمصالح أمريكا وحلفائها، وإن أمريكا عازمة مع حلفائها على مواجهة التهديد الإيراني.


جاء ذلك في شهادة مطولة أدلى بها قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال جوزيف فوتيل أمام جلسة للجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الخميس الماضي.


وقال قائد القيادة المركزية إن البحرين شريك مهم للولايات المتحدة في المنطقة، فهي تستضيف مقر الأسطول الخامس والقيادة البحرية المركزية، وأضاف أن البحرين دعمت بقوة العمليات ضد تنظيم داعش منذ بدايتها في سبتمبر 2014، كما أن البحرين تشارك في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.


وقال إننا نتخذ خطوات في إطار تعاوننا المشترك لدعم حرس الحدود البحرية البحريني والعمل على رفع قدرات البحرين من أجل تمكينها من توسيع دورها في مكافحة القرصنة والتطرف العنيف في النطاق البحري في المنطقة.وقال إن البحرين تواجه ظروفا اقتصادية صعبة بسبب انخفاض أسعار النفط، كما تواجه تهديدا دائما من الجماعات المسلحة المتطرفة التي تدعمها إيران. وأضاف: إننا مستمرون في تقديم الدعم المناسب للبحرين لمساعدتها على مواجهة التهديد الأمني، وأن التزامنا قوي بالشراكة القيمة مع البحرين.

 وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية إن إيران تمثل التهديد الأكبر على الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. وأعرب عن قلقه إزاء النفوذ الإيراني في العراق وسوريا، مضيفا أن طهران تسعى للحفاظ على النظام السوري وتستغل المناطق الشيعية من أجل هذا الهدف، بحسب تعبيره. وذكر أن إيران تمارس سيطرة على نحو 100 ألف مقاتل شيعي في العراق في إطار الحشد الشعبي، وأنها هي وعملاؤها تسعى إلى تقويض مصالح أمريكا في المنطقة. 


وأضاف الجنرال الأمريكي: «برأيي أن إيران تمثل تهديدا طويل الأمد لاستقرار هذا الجزء من العالم»، كاشفا أن الولايات المتحدة تواجه أيضا القوات الموالية لإيران في المنطقة. وقال إن «طهران تسعى إلى الهيمنة على منطقة الشرق الأوسط من خلال تقويض الاستقرار في المنطقة».


وانتقد قائد القيادة المركزية الأمريكية النشاطات التي تقوم بها الزوارق الإيرانية في الخليج العربي، مؤكدا في هذا المجال: «لم يقدم أي بلد على مثل هذه النشاطات في الخليج».


وقال: إننا لم نلمس أي تغيير في سلوك إيران منذ توقيع الاتفاق النووي، وأشار إلى أنه بالإضافة إلى الاستمرار في إجراء تجارب الصواريخ الباليستية تسعى إيران إلى تقويض استقرار المنطقة عن طريق تمويل وتسليح ونشر شبكة واسعة تؤجج العنف والصراع في المنطقة. وأضاف أن إيران لا بد أن تدرك أنها ستواجه إجراءات عقابية شديدة إذا استمرت في أنشطتها التخريبية التي تقوض استقرار المنطقة، وأننا عازمون على تقوية قدرات حلفائنا في المنطقة. وقال إن تقوية حلفاء أمريكا في المنطقة وجعلهم أكثر كفاءة وقدرة على مواجهة إيران هو أمر أساسي من أجل تعزيز القدرة على الردع وتحقيق الاستقرار في المنطقة. وأكد في هذا الإطار التزام الولايات المتحدة بتقديم الدعم الكامل لدول مجلس التعاون الخليجي الذين يعتبرون أفضل شركاء لأمريكا في المنطقة، وقال إن من المهم جدا تعزيز التعاون والجهود المشتركة مع دول مجلس التعاون من أجل هزيمة التهديدات الإقليمية التي يطرحها التطرف العنيف والنفوذ التخريبي الإيراني، وسوف يسهم هذا في تحقيق أمن واستقرار المنطقة.



قم بنسخ الرقم من هنا لتسهيل عملية ارسال طلب الاشتراك من خلال الواتساب 
+97338122239

Instagram :

http://www.Instagram.com/iBahrainews

Twitter :

http://www.twitter.com/iBahrainews

قائد القيادة المركزية الأمريكية…ندعم البحرين في مواجهة التهديد الإيراني