قاتلة جنينها في مطار البحرين…تعترف احمكت إغلاق الكيس حتى لا يصدر أنينا

​كشفت اعترافات سيدة إندونيسية متهمة بقتل جنينها الذي أجهضته في مطار البحرين الدولي، أنها كانت تسمع أنين الطفل داخل حقيبتها لكنها لم ترحمه وأحكمت إغلاق الكيس البلاستيكي عليه ثم ألقته في سلة المهملات وركبت الطائرة، وقررت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى برئاسة القاضي الشيخ حمد بن سلمان آل خليفة وعضوية القاضيين، ضياء هريدي وجمال عوض وأمانة سر عبدالله محمد، تأجيل القضية لجلسة 26 سبتمبر المقبل لسماع أقوال شاهد الإثبات السادس، مع استمرار حبس المتهمة.

المتهمة التي كانت تعمل في البحرين اعترفت بالتحقيقات بأنها تعرفت على صديق باكستاني ومارست مع الجنس، وفي فبراير الماضي اكتشفت أنها حامل في الشهر السابع، وأصابتها الصدمة لكونها متزوجة في بلدها ولديها أطفال، وعندما أخبرت صديقها بالحمل أنكر صلته بالجنين، فاتفقت مع شخص بنغالي أحضر لها حبوب لإجهاض الجنين، وتناولتها ثم توجهت للمطار للعودة إلى بلدها في اليوم التالي، إلا أنها شعرت بألم في معدتها ودخلت الحمام لمدة 35 دقيقة، وتفاجأت برأس الجنين تخرج منها ويسقط بالكامل في المرحاض.

وقامت بإخراج الجنين من المرحاض وسمعته يصدر صوت متحشرج، فقامت بلفه بمحارم ورقية ووضعته في حقيبة تحملها على ظهرها، ونظفت الحمام من آثار الدماء، لكن عند خروجها شاهدها عاملتي نظافة وأبلغاها بوجود دماء على ملابسها وأرضية الحمام، فأجابتهم بأنها الدورة الشهرية، وقامت بالدخول إلى الحمام المجاور، وأعادت تنظيف ملابسها، ثم وضعت الجنين في كيس بلاستيكي، وأدخلته مرة أخرى في الحقيبة، وخرجت من الحمام، وبينما كانت تسير في المطار لم يتوقف الطفل عن إصدار صوت أنين سمعته من الحقيبة التي على ظهرها، فدخلت به دورة المياه القريبة من السوق الحرة وأحكمت إغلاق الكيس البلاستيكي عليه ثم ألقته في سلة المهملات وركبت الطائرة، إلا أن نزيفا أصابها فتم نقلها لمستشفى في دبي.

وتم إرجاع المتهمة للبحرين بمذكرة انتربول، للتحقيق معها وأمرت النيابة بندب طبيب شرعي لتوقيع الكشف عليها، بينما صرحت ريس نيابة الأسرة والطفل المحامي العام أمينة عيسى بأن نيابة الأسرة والطفل تلقت إخطارا من مديرية امن مطار البحرين الدولي مفاده العثور على جثة طفل حديث الولادة في دورة مياه صالة المغادرين، وتم الانتقال إلى مسرح الجريمة وانتدبت الطبيب الشرعي لإجراء الكشف الطبي الشرعي وخبراء الأدلة المادية، وقال حمد القلاف وكيل النائب العام بنيابة الأسرة والطفل، إنه استكمالاً للتحقيق في واقعة العثور على طفل حديث الولادة بمطار البحرين الدولي وبناءً على مذكرة القبض الدولية الصادرة من النيابة العامة بحق المتهمة، تم ضبطها بدولة الإمارات العربية المتحدة وتم جلبها لمملكة البحرين، وعلى الفور باشرت نيابة الأسرة والطفل استجواب المتهمة والتي اعترفت بما أسند إليها وقيامها بوضع حملها بدورة مياه صالة المغادرين بمطار البحرين الدولي، كما أضافت انها تناولت أقراصا طبية لتعجيل الولادة قبيل الواقعة بأيام، وعليه تم ندب الطبيب الشرعي لتوقيع الكشف الطبي على المتهمة برفقة مذكرة تكميلية.

أسندت النيابة العامة للمتهمة البالغة من العمر 34 عاما تهمة القتل العمد لابنها “حديث الولادة” بأن وضعته في كيس وأحكمت إغلاقه قاصدة من ذلك إزهاق روحه، ومنتهزة فرصة عجز المجني عليه عن المقاومة وفي ظروف لا تمكن الغير من الدفاع عنه.

وأوضح القلاف أن هذه القضية تجسد أحد مظاهر التعاون القضائي بين مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة، حيث أنه تم إبلاغ السلطات المختصة في دبي فور العثور على الجنين بمملكة البحرين بعد أن تبين أن والدة الجنين تستقل إحدى الرحلات المتجهة إلى إمارة دبي، وتم التنسيق بين السلطات في البلدين الشقيقين من أجل ضبط المتهمة وجلبها لمملكة البحرين عن طريق منظمة الشرطة الجنائية الدولية «الإنتربول».

قاتلة جنينها في مطار البحرين…تعترف احمكت إغلاق الكيس حتى لا يصدر أنينا